صديق إرسيكا العزيز والرئيس السابق لقسم التراث المعماري في إرسيكا والباحث الدولي وأستاذ العمارة البروفيسور عامر باسيج ينتقل إلى رحمة الله

by OIC IRCICA

ينعى إرسيكا ببالغ الحزن والأسى وفاة البروفيسور المعماري عامر باسيج، العالم المشهور عالميًّا والأستاذ في العمارة والتخطيط العمراني والتراث المعماري، والرئيس السابق (1993-2018) لقسم التراث المعماري في إرسيكا، وهو زميل محبوب وصديق لموظَّفي إرسيكا. تُوفي عامر باسيج في مدينة موستار بالبوسنة والهرسك في 28 أبريل 2022.

لقد كانت وفاته المفاجئة بمثابة صدمة كبيرة لإرسيكا الذي أعرب الكثير من موظَّفيه عن اعتزازهم بصداقتهم المستمرة وتواصلهم معه بعد أن غادر المركز لمواصلة التدريس والعمل من أجل الحفاظ على العمارة التاريخية في بلده البوسنة والهرسك وكذلك في جميع أنحاء العالم كخبير دولي يعمل مع المنظمات الدولية.

سيظّل عامر باسيج دائمًا يُذْكَرُ بالاحترام والتقدير والتبجيل لعلمه ومعرفته وخبرته الواسعة المتعدّدة التخصّصات وإنجازاته المهنية وإسهاماته المهمّة في ترميم التراث المعماري وحفظه كما يتّضح ذلك جليّا من خلال دوره التنسيقي في ترميم جسر موستار القديم في البوسنة والهرسك والكثير من العمائر التاريخية الأخرى، ولاسيما التي دُمّرت إبان الحرب (1992-1995). وبعد عام 2016، شغل عامر باسيج منصب رئيس لجنة الحفاظ على الآثار الوطنية للبوسنة والهرسك.

لقد التحق البروفيسور عامر باسيج بإرسيكا في زمن الحرب، وكان يدرّس في قسم العمارة بجامعة يلديز التقنية باسطنبول. وفي إرسيكا، كان باسيج المرشدَ والعقل الذي صمّم برامج الحفاظ على التراث المعماري الأصيلة التي قادها إرسيكا والتي حاز المركز بفضلها على تقدير في جميع أنحاء العالم باعتباره نقطة محورية لمنظمة التعاون الإسلامي في مجال ترميم التراث المعماري الإسلامي والحفاظ عليه. وفيما يلي بعض الأنشطة التي قادها أثناء عمله في إرسيكا: البرنامج العشري لورش العمل المعمارية السنوية (1994-2004) الذي يحمل العنوان الرمزي “موستار 2004” مع الرغبة في رؤية جسر موستار القديم مرمَّمًا بالكامل في عام 2004. وبفضل مهارات البروفيسور باسيج في التعاون الأكاديمي الدولي، حظي البرنامج بمشاركة العديد من المنظّمات والجامعات من جميع القارات. واختُتِم البرنامجُ في عام 2004 بدورته الأخيرة تزامنا مع الاحتفال الدولي لإعادة إعمار موستار. وبناءً على هذه التجربة، أطلق إرسيكا برنامجًا آخر في عام 2006 مع باسيج كمنسق له، وهذه المرة حول قضية ذات أولوية قصوى لإرسيكا، وهي التراث الثقافي الإسلامي للقدس الشريف. ونُفّذ البرنامج عن طريق مهمّات ميدانية إلى القدس وندوات وورشات عمل بمشاركة خبراء ومعماريين من مختلف أنحاء العالم. وتشملُ المبادراتُ الرائدة الأخرى التي يرجعُ فضلها لخبرة البروفيسور باسيج وتنسيقه ما يلي: سلسلة مدارس التدريب المعمارية القصيرة المدى حول “التراث العمراني الإسلامي” التي نظّمتها مؤسسة التراث الخيرية (الكائنة بالمملكة العربية السعودية) وإرسيكا وقاعدة بيانات التراث المعماري للأمير سلطان بن سلمان. وتشمل الإنجازات المهنية الأخرى للبروفيسور باسيج: عَمِلَ مستشاراً رئيسيًّا لصندوق الآغا خان للثقافة بجنيف (1995-2006)، والصندوق العالمي للآثار بنيويورك (1998-2004)، وقام بالعديد من المهمّات للمجلس العالمي للمعالم والمواقع (إيكوموس) بباريس. وحصل على ستّ جوائز معمارية، من جملتها جائزة الآغا خان للعمارة لعام 1986 لترميم مدينة موستار القديمة بنجاح. وألّف عامر باسيج واحدًا وعشرين كتابًا وسبعًا وأربعين مقالة أو شارك في تأليفها. وشغل منصب رئيس تحرير مجلة العمارة والعلوم، في موستار، والمحرّر الإقليمي للدول العربية في مجلة الإدارة الثقافية والتنمية المستدامة، بلندن.

وسيظلّ أيضاً أصدقاء عامر باسيج وزملاؤه يتذكّرونه باعتزاز لصفاته الشخصية الاستثنائية، كشخص كان دائمًا يُعنى ويهتم بالأشخاص الذين التقى بهم وكان يحظى بالتعاون معهم في أي مسألة شخصية أو مهنية، وهي الصفات التي جاء بها إلى المركز مع علمه ومعرفته المهنية.

تغمده الله برحمته الواسعة. ويودّ إرسيكا أن يتقدم بأحرّ التعازي إلى زوجته وأولاده.

مقالات أخرى

جميع الحقوق محفوظة IRCICA ©2022. تصميم وتطوير قسم تكنولوجيا المعلومات في إرسيكا